تعريف بإتحاد الجمعيات الإسلامية

تعريف بإتحاد الجمعيات الإسلامية

إثر إصدار قانون الحرية الدينية في إسبانيا عام 1967 ، بادر عدد من الطلبة الجامعيين الذين قدموا بهدف متابعة دراستهم العليا ولفيف من العمال المسلمين للذين جاؤوا للعمل في هذه البلاد ، إلى تشكيل ( الجمعية الإسلامية في إسبانيا ) بهدف رعاية شؤون المسلمين الذين يعيشون في إسبانيا من مقيمين ووافدين ، فكانت المنظمة الإسلامية الأولى المعترف بها على المستوى الوطني من قبل وزارة العدل الإسبانية .

تأسست الجمعية الإسلامية في إسبانيا رسميا عام 1391 للهجرة  الموافق لعام 1971 ميلادي ، وبدأت نشاطاتها في شقة صغيرة متواضعة مستأجرة شأنها شأن سائر الجمعيات الإسلامية في ديار الغرب ، ثم ما لبث أمر العمل و النشاط الإسلامي أن تطور واتسع فتفرعت عنها جمعيات عديدة منتشرة في المدن الرئيسية في إسبانيا .

وبعد صدور الدستور الإسباني غداة التحول الديمقراطي في البلاد صدر القانون العضوي للحريات الدينية لعام 1980 و الذي شاركت الجمعية في إعداده على مدى خمس سنوات كاملة ، وصدر معه المرسوم الخاص بإنشاء سجل للهيئات الدينية تابع للإدارة العامة للشؤون الدينية بوزارة العدل الإسبانية .

وقد تداعى الإخوة مباشرة وأعلنوا قيام إتحاد الجمعيات الإسلامية في عام 1980 وأعطيت لكل حمعية عضو الصفة المحلية ، و أخد الإتحاد التمثيل الشامل للجمعيات أمام الهيئات الرسمية الإسبانية .

أسس الإتحاد بعضوية 15 جمعية بينما يبلغ عدد الجمعيات الإسلامية المتسبة إليه الأن حوالي 600 جمعية منتشرة في أرجاء التراب الإسباني ، ثم شكل مع الفيدرالية الإسبانية للهيئات الدينية الإسلامية ( المفوضية الإسلامية الإسبانية ) المعنية بالتمثيل الرسمي لدي الحكومة الإسبانية بخصوص التفاوض والتوقيع ومتابعة تطبيق قانون التعاون للدولة الإسبانية مع الإسلامية الإسبانية الذي وقع في 28/04/1992 ونشر في الجريدة الرسمية في 12/11/1992 كقانون رقم 26/92- 10 نوفمبر الثاني ليكون نافذا إعتبارا من اليوم التالي لتاريخ نشره .

عربية

القائمة الرئيسية

Page | by Dr. Radut