كلية الشريعة تنظم حفل جائزة عبدالله عبدالغني للإبداع الفكري

الثلاثاء 03-03-2015 al-sharq.com

اختتمت كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة قطر فعاليات حفل تكريم جائزة عبدالله عبدالغني للإبداع الفكري في نسخته السادسة والذي حمَل هذا العام عنوان "علم الاستغراب".

وقد تم الحفل بالرعاية الكريمة لسعادة الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث وبحضور الدكتور د. مرزوق بشير مدير إدارة البحوث والدارسات الثقافية نائباً عن سعادة الوزير ود. نايف نهار الشمري الأستاذ المساعد في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية و أ. بثينة عبدالله عبدالغني آل عبدالغني رئيس مجلس إدارة مؤسسة عبدالله للتواصل الحضاري وذلك لتكريم الفائز بمبلغ الجائزة "150 ألف ريال قطري" مقدمة من مؤسسة عبدالله عبد الغني للتواصل الحضاري والتي تأتي هذه الجائزة ضمن أنشطة المؤسسة المجتمعية.

وقد أشرف على الجائزة الشيخ عبدالسلام البسيوني وتألفت لجنة التحكيم من كل من د. نايف نهار الشمري من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة قطر ود. خالد إبراهيم الدوسري و د. رياج ططري.

وقد فاز بالجائزة هذا العام السيد عادل العيساوي من دولة الجزائر بعد أن تفوق على عدد كبير من البحوث المقدمة هذا العام. وقد قدّم بحث بعنوان "نحو تأصيل علمي لدراسة الغرب"، كما فازت أ. شمة شاهين الكواري من دولة قطر بالجائزة التشجيعية الفخرية عن بحثها.

وتعليقاً على هذه الفعالية، قال د. نايف نهار الشمري: "علم الاستغراب من العلوم الحديثة التي لها أهمية كبيرة في الساحة العلمية العالمية عموماً والساحة الإسلامية على وجه الخصوص، وله غايتان يجليّان أهميته: الغاية الأولى أنَّ من شأنه إعادة انتاج ما يُناسب من المستوردات الفكرية لدى الحضارة الأخرى، والغاية الثانية المساهمة في إصلاح إنتاج الحضارات الأخرى سعياً لخدمة الحضارة الإنسانية عموماً".

وأضاف: ولأجل أهمية هذا الموضوع أقامت مؤسسة عبدالله عبدالغني للتواصل الحضاري بالتعاون مع جامعة قطر بتنظيم لقاءات علمية في مواضيع مختلفة لها ارتباط بعلم الاستغراب، وقد سجّل أكثر من أربعمئة وخمسين من طلبة جامعة قطر لحضور هذه اللقاءات، وتمّ اختيار مئة وعشرين منهم. وقد استطاع الطلاب من خلال حضور هذه اللقاءات أن يوسعوا أفكارهم حول الخطوط العريضة في الحضارة الغربية التي ينبغي أن تكون مناط بحث ودراسة لهم في المستقبل".

وقد توجّه د. الشمري بالشكر الجزيل لمؤسسة عبدالله عبدالغني للتواصل الحضاري التي اختارت أن تقيم نشاطاتها في جامعة قطر مما يسّر لطلاب جامعة قطر الاستفادة منها.

من جانبها أوضحت أ. بثينة عبدالله عبد الغني آل عبد الغني رئيس مجلس إدارة مؤسسة عبدالله عبد الغني للتواصل الحضاري أن الجائزة تهدف إلى دعم برامج المؤسسة وطموحاتها واتجاهاتها الثقافية التي تصب في صالح قطر خاصة والأمة كلها عامة وصياغة توجهات راشدة للأمة من خلال دراسات وأبحاث تجديدية معمقة وموثقة وتعريف الأجيال بالأمة وتاريخها ولغتها تحثهم على تأمل واقعها واستشراف مستقبلها؛ وفق معطيات هادئة ومواجهة أفكار الانسحاق والذوبان والتشويه والتحريف، وشحذ العزائم، والأخذ بأيدي الباحثين ودعمهم، وإطلاق المواهب والكفايات.

وقال أ. طارق أبو زيد مدير الإعلام والعلاقات العامة بالمؤسسة أن الجائزة تأتي في إطار برامج مؤسسة عبدالله عبد الغني للتواصل الحضاري لمد جسور التواصل بين الأمم والحضارات والتي تجسد رؤية المؤسسة ورسالة القائمين عليها والتي تحقق ثلاث من أهم القيم التي تعتمدها المؤسسة "الأصالة والإنسانية والعالمية"
وأكد أ. أبو زيد على أن الأعوام القادمة ستشهد تواصلا حضاريا واسع النطاق من خلال جائزة عبدالله عبد الغني للإبداع الفكري ومختلف أنشطة وبرامج المؤسسة.

وعن عالمية الجائزة، تحدّث الشيخ عبدالسلام البسيوني المشرف العام على الجائزة عن آفاق الجائزة، مُشيراً إلى أن المدى المكاني لهذه الجائزة يغطي العالم كله، فيمكن لكل باحث جاد المشاركة من أي دولة من بعد المرحلة الجامعية؛ إذا توفرت في بحثه الشروط المنهجية المطلوبة.
وأوضح أن من شروط الجائزة أن تحقق المادة المبحوثة أهداف الجائزة وشروطها والجدية والابتكار؛ فلا يكون البحث قد سبق نشره، أو قدم للنشر في دراسة علمية جامعية، أو قدم إلى أية جائزة أخرى، وألا يكون عاديًّا أو مطروحا من قبل، ومراعاة الشروط المنهجية للبحث من حيث التسلسل والتقسيم المنهجي وتوظيف المصادر والمراجع والعزو وتخريج النصوص والحكم عليها بما يناسب طبيعة البحث.

القائمة الرئيسية

Article | by Dr. Radut