تأهيل الأئمة و الخطباء في طليطلة

طليطلة ، 10 مارس 2018 - إسلاميديا

نظم مسجد التوبة في طليطلة يوم السبت يوم السبت 10 مارس، فعاليات ورشة عمل حول "إعداد خطيب الجمعة"، التي يقدمها اتحاد الجمعيات الإسلامية في اسبانيا.

وأوضح في بداية اللقاء، محمد أجانة الوافي، رئيس لجنة المساجد في الاتحاد وسكرتير المفوضية الإسلامية في اسبانيا، أهمية الورشة في تلبية حاجيات المساجد التي وصل عددها قرابة 1600 مسجد، وسلَّم للحاضرين النسخة العربية والاسبانية من اتفاقية التعاون بين المفوضية الإسلامية في اسبانيا والدولة الاسبانية 

كذلك تم التركيز على أهمية استعمال الدليل الذي استعمل كمقرر خلال الورشة وهو "دليل الأئمة والمرشدين الدينين خارج العالم الإسلامي" لمؤلفه الأستاذ عبد السلام الأحمر عضو الرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب وهذا الدليل من إصدارات المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافية –الإيسيسكو-

الورشة التي كانت من تأطير الأستاذ عبد الرفيع كوريش، إمام في مسجد بدر- في ضاحية مدريد- والحاصل على الاجازة من كلية الشريعة من القرويين بفاس، حيث قام بتوضيح المنهجية في إعداد الخطبة والصفات التي يجب ان يتصف بها خطيب الجمعة.

وقد أجمع المشاركون خلال المشاركات في الورشة أن من أهم العقبات التي تجعل خطبة الجمعة لا تؤدي دورها ورسالتها كما يجب هو اقحامها في مواضيع خلافية ، والتحريض على الفتن، واستغلال المنابر لغير أهدافها، بالإضافة إلى جهل الخطيب بواقع مكانه ومحيطه الاجتماعي.

الورشة تناولت كذلك التحديات التي يواجهها خطيب الجمعة والإمام الراتب للمسجد وكيف أنه يجب بذل الجهد لتخطيها مثل ضعف المستوى في اللغة والثقافة الاسبانية، كذلك ضعف التكوين الشرعي ومهارات التواصل مع الناس لدى بعض الخطباء

 

القائمة الرئيسية

Article | by Dr. Radut