الدكتور محمد ماجد خادم الأربعين في ذمة الله

بسم الله الرحمن الرحيم

 (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ)

ينعى إتحاد الجمعيات الإسلامية بإسبانيا الدكتور محمد ماجد خادم الأربعين ( أبو أحمد ) رئيس مجلس شورى الإتحاد ، ورئيس الجمعية الإسلامية في أليكانتي الذي وافته المنية اليوم السبت ، 28 من شهر شعبان لعام 1442 هجريه .

 ويعد الراحل رحمه الله تعالى من أوائل أعلام العمل الإسلامي بإسبانيا ، حيث كان من جيل السبعينات المؤسس للجمعية الإسلامية في  مدينة سرقسطة ، حيث أنهي فيها دراسة الطب ، ثم إنتقل الى مدينة أليكانتي ليتولى رئاسة الجمعية الإسلامية . أيضا شغل رئاسة مجلس شورى إتحاد الجمعيات الإسلامية .

عرفنا فيه رحمه الله ، الخلق الطيب ، والمعاملة الحسنة ، مما مكنه من كسب قلوب الآخرين ، وبناء جسور المحبة مع من رافقه وعمل بجواره .

نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ، ويعفو عنه ، ويجزيه خير الجزاء ، ويكرم نزله ، و يدخله جنة الفردوس ، ويحشره مع النبيين والصديقين وحسن اولئك رفيقا ، وان يلهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان إنه نعم المولى ونعم النصير .

Deja una respuesta

Tu dirección de correo electrónico no será publicada. Los campos obligatorios están marcados con *